تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية .. ذرائع وحقائق ومواقف

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية .. ذرائع وحقائق ومواقف

أعلن الرئيس محمود عباس تأجيل موعد الانتخابات التشريعية إلى حين ضمان مشاركة الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة.

وقال عباس في ختام اجتماع فصائل منظمة التحرير يوم الخميس 29 نيسان/ أبريل إن القرار “يأتي بعد فشل كافة الجهود الدولية بإقناع إسرائيل بمشاركة القدس في الانتخابات”، مؤكدًا أن القيادة الفلسطينية ستعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالقرارات الدولية.

وأضاف أن الفصائل الفلسطينية ستواصل اجتماعاتها والحوار والعمل على تعزيز منظمة التحرير.

وأكد عباس أنه لن تجري الانتخابات دون مدينة القدس المحتلة، مشيرًا إلى أن هناك رسائل وصلت من “إسرائيل” بأنهم لا يستطيعون إعطاء جواب (بشأن إجراء الانتخابات في القدس) لعدم وجود حكومة إسرائيلية تتخذ قرارًا بهذا الشأن.​​​​​​​

وشهدت مدن فلسطينية مسيرات واحتجاجات ضد القرار، إذ نظمت قوائم انتخابية وفصائل ونشطاء، تظاهرة وسط مدينة رام الله؛ رفضًا لتأجيل الانتخابات التشريعية.

وخرج كذلك مئات الفلسطينيين في مسيرات جماهيرية بعدة مناطق في قطاع غزّة، رفضًا لتأجيل الانتخابات. [1]

تعرض هذه الورقة المرسوم الرئاسي، وتداعياته على الساحة الفلسطينية، وموقف لجنة الانتخابات المركزية، والفصائل الفلسطينية، والقوائم الانتخابية، والمواقف الدولية، كما تعرض آراء نخبة من  الخبراء والمحللين السياسيين.

تقرير الانتخابات الفلسطينية

العودة للأعلى