‏قصة الجنيه الفلسطيني في فترة 1927-1948م وتكريس التغلغل الاستعماري‏.

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

‏قصة الجنيه الفلسطيني في فترة 1927-1948م وتكريس التغلغل الاستعماري‏.

حتى عام 1918م ، كانت فلسطين جزءًا لا يتجزأ من الإمبراطورية العثمانية ، وبالتالي استخدمت عملتها ، الليرة العثمانية . خلال عامي 1917 و 1918م ، احتل الجيش البريطاني فلسطين وأقام إدارة عسكرية . كانت العملة الرسمية هي الجنيه المصري ، الذي تم إدخاله لأول مرة إلى مصر في عام 1834م ، ولكن العديد من العملات الأخرى كانت مناقصة قانونية بأسعار صرف ثابتة تم فرضها بقوة. بعد إنشاء إدارة مدنية في فلسطين عام 1921م ، أمر المفوض السامي هربرت صموئيل اعتبارًا من 22 يناير عام 1921م العملة المصرية فقط وسيادة الذهب البريطانية كعملة قانونية.
في عام 1926م ، عين وزير الدولة البريطاني للمستعمرات مجلس العملة الفلسطيني لتقديم العملة المحلية. كان مقرها في لندن وترأسها PG Ezechiel ، مع موظف عملة مقيم في فلسطين. قرر المجلس أن العملة الجديدة ستسمى جنيه فلسطين (بالإنجليزية: Palestine pound)‏ ، ثابتة في قيمتها للجنيه البريطاني ومقسمة إلى 1000 ميل. ستحتوي العملة الذهبية التي يبلغ وزنها باوند واحد على 123.27447 حبة من الذهب القياسي. كان التشريع التمكيني هو أمر عملة فلسطين ، عام 1927م ، الذي وقعه الملك في فبراير عام1927م. أصبح الجنيه الفلسطيني سندات قانونية في 1 نوفمبر عام 1927م. الجنيه المصري (بسعر ثابت قدره 0.975 إلى الجنيه الفلسطيني) وسيادة الذهب البريطانية ظلت المناقصة القانونية حتى 1 مارس عام 1928م .
حملت القطعات النقدية والأوراق المالية كتابات بثلاث اللغات الرسمية للانتداب وهي العربية الإنكليزية والعبرية، أما في كل من هذه اللغات فكان اسم العملة مختلفا حيث تمت طباعة “جنيه فلسطيني” بالعربية “Palestine pound” (“پالستاين پاوند”) بالإنكليزية و”פונט פלשתינאי (א”י)” (“فونت پالستيناي (ا.ي.)”) بالعبرية. رغم ما كان مطبوعا بالعربية والعبرية على الأوراق المالية، كان الاسم الشائع للعملة لدى العرب واليهود “ليرة”. كذلك شاع تقسيم العملة بشكل غير رسمي إلى 100 قرش (أو “چرش”).
كان الجنيه الفلسطيني يساوي الجنيه الإسترليني البريطاني بالضبط، وحتى أطلق بعض الناس اسم “شيلينغ” على القطعة النقدية بقيمة 50 ملا إذ ساوت قيمته قيمة الشيلينغ البريطاني (أُلغي تقسيم الجنيه الإسترليني إلى 20 شيلينغا في عام 1971م).
عند نهاية فترة الانتداب البريطاني في 15 مايو عام 1948م انحل مجلس فلسطين للنقد ووقف إصدار الجنيه الفلسطيني. استمرت المعاملة بالأوراق والقطاعات النقدية في المملكة الأردنية الهاشمية والضفة الغربية حتى عام 1949م عندما بدأت السلطات الأردنية إصدار الدينار الأردني. و في قطاع غزة حل الجنيه المصري محل الجنيه الفلسطيني في عام 1951م.

العودة للأعلى