تقدير استراتيجي: تأثير تطورات الأزمة اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

تقدير استراتيجي: تأثير تطورات الأزمة اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

كان للأزمة اللبنانية “المركّبة” تأثير كبير على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان خلال العامين المنصرمين 2019/2020. إذ حَفَلت تلك الفترة بأحداث وتطورات دراماتيكية مسَّت كافة فئات الشعب اللبناني وسائر المقيمين على الأرض اللبنانية، بما في ذلك الفلسطينيون؛ الذين عانوا قبل تفاقم الأزمة، وما يزالون، من التهميش بمختلف أشكاله: الاقتصادي، والاجتماعي، والمكاني، ومن فقدان الحماية الوطنية والدولية التي تكفلها للاجئين المعاهدات والاتفاقات ذات الصلة، هذا باستثناء الحماية المحدودة التي تقدمها وكالة الأونروا، وهي من نوع الحماية “الإغاثية” التي لا ترقى إلى مستوى الحماية التي يتمتع بها اللاجئون، وفقاً للمعايير الدولية.

وهذا ما يجعل المجتمع الفلسطيني، الذي يعاني الحرمان من غالبية حقوق الإنسان الأساسية، أكثر هشاشة وأكثر عرضة للتداعيات الناجمة عن تفاقم الأزمة اللبنانية بأبعادها الاقتصادية والمالية والنقدية، بالإضافة إلى تداعيات أزمة كورونا ذات الطابع الكوني، وتداعيات انفجار مرفأ بيروت في 4/8/2020

العودة للأعلى