وصل ضريبة من عائلة أبو صالح من قرية بيتونية يعود لعام 1919

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

وصل ضريبة من عائلة أبو صالح من قرية بيتونية يعود لعام 1919

تم اعطاء هذا الوصل الضريبي لعائلة أبو صالح من بيتونية على يد مالية قضاء القدس الانجليزية، عام 1919 سنة واحدة بالضبط بعد أن قامت القوات البريطانية باحتلال القرية لذا يمكن ملاحظة العديد من التفاصيل التي سيتم تغييرها لاحقاً، فالوصل كله باللغة العربية لأنهم وببساطة استخدموا المطبوعات العثمانية في المرحلة الأولى ولم يكن الانجليز قد طبعوا أوراقهم الخاصة بعد، ومن السخرية أنهم لم يكونوا بعد قد هيئوا مكاتبهم ادارياً لذلك، لكنهم هيئوا جيوبهم ليقبضوا من أموال الفلاحين على خدمات لم يأخذها الفقراء بعد.يُلاحظ أيضاً أن لغة المعاملات الرسمية ستتغير وفي ذات الفترة سيعلن المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل أن اللغة العبرية هي أيضاً لغة رسمية إلى جانب الانجليزية والعربية وستتراجع مكانة اللغة العربية. كما أن العملة المدونة وهي المصرية، والتي فرضتها السلطات البريطانية في مصر ستختفي بعد عام 1927 ليحل مكانها الجنية الفلسطيني وهو على خلاف ما يعتقده الجميع انتاج بريطاني بامتياز وإن كتب عليه “فلسطين”.لكل ورقة حكاية، لكل وثيقة قصة يمكن تتبعها من خلال التفاصيل النوعية التي تحويها فلا ترموا أية ورقة فقد تكون الشاهد الأخير على إسم منطقة لم تعد موجودة، أو عائلة أو شخص أو زمان مضى…

العودة للأعلى